Zumba Kids-زومبا

تحولت رياضة الزومبا في عالمنا العربي الى واحدة من اكثر الرياضات شيوعاً ورغبة من قبل كل الاعمار والاجناس، لا سيما وانها تترك نوعاً من الترفيه والرياضة والرقص في آن معاً. فهذه الرقصة التي تحولت الى واحدة من المتنفسات للكثير من الاشخاص الذين يتعرضون لضغوط في عملهم، ويقضون ساعات طويلة أمام التلفزيون باتت تتستهوي الصغار ايضاً، لا سيما وان معظم وقتهم بات أمام الكومبيوتر أو الاجهزة المتطورة. ومن هنا نقدم لكم ما تريدون معرفته عن رياضة الزومبا للاطفال.

فوائد الزومبا للاطفال مع المدربة بدر علايلي

مع غزو مجتمعاتنا العربية من قبل العاب الكمبيوتر، والبلاي ستيشن والألواح الرقمية التي تحولت الى أهم مصدر للترفيه، بات من الضروري توجيه الاطفال الى انواع عديدة من الرياضات التي تساعدهم على تحريك نشاطهم البدني ومن هنا ونظراً للانتشار الواسع لرياضة الزومبا في صفوف الكبار انطلق ما يعرف بالزومباتوميكس للأطفال.

اذ يشير الاطباء الى ان الاطفال يتعرضون الى ضغوط هائلة في حياتهم اليومية ان من ناحية ضغط الاباء عليهم للتميز، أو من ناحية الضغوط الاكاديمية والاجتماعية التي قد تؤدي الى شعورهم بالاحباط، وبالتالي تحولت الزومباتوميكس الى واحة من الراحة والترفيه التي تسمح للطفل بالتنفيس عن كل هذه الضغوط بطريقة مبتكرة وابداعية وبالتالي الاستمتاع بالنشاط الرياضي والتخلص من التوتر والاجهاد.

هذا فضلاً عن ان الزومبا للاطفال تساعد على الحد من انتشار داء السمنة بين الأطفال أما بسبب أنماط الحياة الخاملة والمترفة أو الوجبات السريعة والفقيرة بالمغذيات أو الاضطرابات الهرمونية وبالتالي فان العلاج بالحركة والرقص تترك آثاراً إيجابية للحد من السمنة، وزيادة الثقة بالنفس، كما انها تبعد عن الطفل حالات الاضطرابات في المزاج والاكتئاب، وتعزز ثقتهم بنفسهم، وتساعد على خلق روح رياضية صحية، وتعزيز الثقة بالنفس.